ترودو يعلن حكومته الشهر المقبل وفريلاند تبقى نائبته ووزيرة ماليته

قال اليوم رئيس الحكومة الفدرالية المنتخَبة جوستان ترودو إنه سيعلن تشكيلته الحكومية الشهر المقبل.

وأضاف زعيم الحزب الليبرالي الكندي أنه سيعيد كريتسيا فريلاند إلى منصبيْها في الحكومة السابقة، أي نائبة لرئيس الحكومة ووزيرة للمالية، وأنها ’’قبلت بذلك‘‘.

’’يسرّني جداً أن أكون قادراً على الاستمرار في الاعتماد على كريستيا لتحقيق الأشياء العظيمة التي طلب الكنديون من سياسييهم وحكومتهم القيام بها في السنوات المقبلة‘‘، قال ترودو في أوتاوا، في مؤتمره الصحفي الأول منذ فوز حزبه بحكومة أقلية ثانية على التوالي في انتخابات 20 أيلول (سبتمبر) العامة، وهي أيضاً حكومته الثالثة على التوالي.

كما أعلن ترودو أنّ البرلمان سيُدعى للانعقاد ’’قبل نهاية الخريف‘‘.

وقال ترودو إنّ الأسبوع الماضي كان ’’مزدحماً بالعمل‘‘ نظراً لعودة الكندييْن مايكل كوفريغ ومايكل سبافور إلى كندا بعد أن أمضيا أكثر من 1.000 يوم في السجن في الصين، وهذا ’’خبر جيّد بشكل لا يُصدَّق‘‘ على حدّ تعبيره.

’’لقد عملنا بجدّ لإنجاح (الإفراج عن) مايكل ومايكل وعلينا أن نشكر حلفاءنا وشركاءنا حول العالم الذين وقفوا إلى جانبنا (…) والآن علينا أن نفكر في علاقتنا مع الصين‘‘، جوستان ترودو، رئيس الحكومة الكندية المعاد انتخابه

وتضمّن أيضاً الأسبوع الماضي لترودو حديثاً مع الرئيس الأميركي جو بايدن إضافةً إلى الأحاديث المعهودة بعد الانتخابات مع رؤساء حكومات المقاطعات الكندية.

وكما كان متوقعاً، أكّد ترودو استمراره في مساره السياسي، مع دفعة لحثّ الكنديين بقوة على تناول اللقاح المضاد لوباء ’’كوفيد – 19‘‘ لإنقاذ الأرواح وتخفيف الضغط عن شبكات الصحة العامة، وأيضاً لتجنّب إعادة فرض الحجر الصحي، على حدّ تعبيره.

’ستبدأ ’أولوياتنا كحكومة بخمسة أمور محددة متصلة بالتلقيح‘‘، قال ترودو قبل التطرق للإعلانات المقبلة المتعلقة بالموظفين الفدراليين وللالتزام الوشيك للبالغين 12 عاماً فما فوق بتناول اللقاح في حال السفر بالقطار أو الطائرة.

’’إذا كنتم تخططون للسفر بالقطار أو الطائرة قريباً تأكدوا من أنكم محصّنون بشكل كامل‘‘، قال ترودو مردّداً أحد تعهدات حملته الانتخابية الأخيرة.

وبالإضافة إلى ذلك ’’يجب تطعيم من يعملون في الخدمة العامة الفدرالية‘‘، جدّد ترودو التأكيد.

ولا يزال رئيس الحكومة المنتخَب ينتظر موافقة السلطات الصحية للسماح بتطعيم الأطفال من سن 5 سنوات.

وفيما يتعلق بشهادات التطعيم قال ترودو إنّ حكومته المقبلة ستنظر في وثيقة رسمية يمكن للكنديين استخدامها في الرحلات الدولية.

’’كما وعدنا، سنكون حاضرين لتعويض المقاطعات في برنامج جواز السفر اللقاحي‘‘، أكّد أيضاً ترودو.

كما يودّ ترودو سنّ تشريع لحماية العاملين الصحيين من المضايقات والترهيب في وقت تجهد فيه أنظمة الصحة العامة منذ عدة أشهر للقيام بدورها تحت وطأة الموجة الرابعة من جائحة ’’كوفيد – 19‘‘.

وردّاً على الانتقادات التي طالته لإطلاقه انتخابات عامة مبكرة كلّفت الخزينة 615 مليون دولار وأنتجت برلماناً يكاد يكون مطابقاً للبرلمان السابق، قال ترودو إنه غير نادم على أيّ شيء.

’’أظهرت المناظرات التي أجريناها خلال الحملة الانتخابية أنّ الكنديين اختاروا حكومة طموحة للغاية‘‘، ردّ ترودو على سؤال طُرح عليه في مؤتمره الصحفي.

يُشار إلى أنّ الحزب الليبرالي بقيادة ترودو حصل على 159 مقعداً من أصل 338 مقعداً يتكوّن منها مجلس العموم في أوتاوا، أي أقلّ بـ11 مقعداً مما كان يحتاج إليه لتشكيل حكومة أكثرية وأكثرَ بمقعديْن ممّا ناله في الانتخابات العامة السابقة في تشرينَ الأول (أكتوبر) 2019.

أمّا حزبُ المحافظين بقيادة إرين أوتول فنال 119 مقعداً، أي أقلَّ بمقعديْن ممّا حصل عليه قبل سنتيْن بقيادة أندرو شير، وسيبقى بالتالي في موقع المعارضة الرسمية في مجلس العموم الجديد بوجه حكومة الأقلية الليبرالية.

المصدر/ راديو كندا

شاهد أيضاً

معارض الكتاب كرنفال ابتهاج

عبدالعزيز آل زايد في رحلة ثقافية استهدفنا بها غزو مستعمرة الكتب، وتحديدًا في معرض الرياض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *