أوتاوا تعلن إجلاء آلاف المقاوِلين الأفغان وعائلاتهم إلى كندا

أعلنت الحكومة الكنديّة عزمها على إجلاء آلاف المترجمين والمقاولين الأفغان وسواهم من الأشخاص العاملين في مختلف المجالات، الذين ساعدوا القوّات الكنديّة خلال انتشارِها في أفغانستان.
وقرّرت الحكومة الكنديّة استقبالهم مع عائلاتهم، خوفا على سلامتهم واحتمال تعرّضهم للخطر من قبل حركة طالبان.
وأعلن وزير الهجرة ماركو منديتشينو ووزير الدفاع هارجيت سجان ووزير الخارجيّة مارك غارنو عن برنامج خاص من أجل “حماية و إقامة الرعايا الأفغان الذين ساهموا إلى حدّ كبير في جهود كندا في أفغانستان.
ويقضي البرنامج الخاص بمساعدة آلاف الأفغان الذين عملوا منذ 20 عاما على مساعدة كندا ، في مختلف قطاعات الأنشطة، والمعرّضين حاليّا للخطر بسبب عملِهم.
ويشمل البرنامج الخاصّ المترجمين والطهاة و السائقين وعمّال التنظيف والبناء والحرّاس والموظّفين المحليّين في السفارة الكنديّة وأفراد عائلاتهم.

وعمل العديد من المترجمين الأفغان مع الجنود الكنديّين، وساعدوهم على التواصل مع القادة المحليّين وترجمة الحديث معهم وبناء الثقة على الأرض.

ويقول المترجمون إنّهم يتعرّضون للتهديد، وينظر إليهم البعض في بلدهم على أنّهم خونة، ويتلقّون تهديدات بالموت عبر الهاتف، وتهديدات بِالتشويه موجّهة لهم ولِأفراد عائلاتهم.

 

وقال وزير الهجرة ماركو منديتشينو إنّ حياة الكثيرين في خطر، ولِهذا السبب، اتّخذت الحكومة إجراءات سريعة وحاسمة، لِدعم الأفغان الذين ساعدوا كندا وتأمين مستقبلِهم في هذا البلد قال وزير الهجرة الكندي.

ولم يعط الوزير منديتشينو بالتحديد عدد الأفغان الذين سوف تستقبلهم كندا، ولكنّه أشار إلى الآلاف من المترجمين والعاملين في أكثر من مجال الذين سوف تمنحهم الحكومة وضع لُجوءٍ خاصّ.

عندما يستشري العنف، يكون تأمين سلامة وأمن طواقمنا، من الكنديّين وغير الكنديّين، وكلّ الأشخاص الذين يساعدوننا على الأرض، في أولويّاتنا قال وزير الخارجيّة مارك غارنو.

وقال وزير الدفاع هارجيت سجان إنّ على كندا أن تضمن سلامة الأشخاص الذين خدموا إلى جانب قوّاتنا الكنديّة.

وتتعاون وزارات الهجرة والخارجيّة والدفاع في ما بينها من أجل تحديد الأشخاص المؤهّلين للإقامة في كندا ومساعدتهم، ويتمّ تحقيق تقدّم في هذا الملفّ حسب ما أكّده مكتب وزير الهجرة.

وأوضح أنّ فِرق عمليّات موجودة في أفغانستان وقد باشرت معالجة الطلبات بصورة فوريّة.

ويتعيّن أن يلبّي مقدّمو الطلبات معايير القبول والإقامة إلى أهميّة علاقة طالبي اللجوء بالحكومة الكنديّة والمدّة التي استغرقتها .

وفي عام 2009، منحت كندا حقّ اللجوء إلى نحو 800 مترجم أفغانيّ وعائلاتهم، في إطار برنامج خاص يخضع لِمعايير تقييديّة.

وتمّ في حينه، رفض ثلُثي الطلبات المقدّمة في إطار هذا البرنامج، حسب الأرقام التي جمعتها وكالة الصحافة الكنديّة.

ولن تكشف وزارة الهجرة أسماء الأشخاص الذين سيتمّ إجلاؤهم إلى كندا ولا موعد إجلائهم ولا الطريقة التي ستمّ بها.

(سي بي سي -/ راديو كندا مع مساهمات وكالة الصحافة الكنديّة)

شاهد أيضاً

والدة رونالدو تتغنى بمهارات حفيدها: أفضل من كريستيانو

صرحت دولوريس أفيرو والدة البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الحالي عن حلمها الأخير قبل نهاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *