التعامل مع عواصف الحياة 

 

يكتبها : نائل بربري

هل تعلم أن النسر يعرف متى تقترب العاصفة قبل أن تعصف بوقت طويل؟ 

يطير النسر إلى مكان مرتفع وينتظر وصول الرياح. عندما تضرب العاصفة ، فالنسر يفرد جناحيه بحيث تلتقطه الريح وترفعه فوق العاصفة. بينما تحتدم العاصفة يحلق النسر فوقها. 

النسر لا يهرب من العاصفة. ببساطة يستخدم العاصفة لرفع مكانته أعلى. يرتفع على الرياح التي تجلب العاصفة. 

عندما تأتي عواصف الحياة علينا – وسوف نختبرها جميعًا –ولكن مشكلتنا اننا ننظر الى المشكلة التي نعيشها ونجدها كبيرة جدا مثل النظر من تحت الى احدى ناطحات السحاب . ولكن لو ارتفعنا الى فوق بواسطة طائرة فوق ناطحة السحاب سنجدها صغيرة ويمكن ان نجد ما حولها ايضا. هكذا يجب ان ننظر الى مشكلتنا .  يمكننا أن نرتقي فوقها من خلال توجيه عقولنا وإيماننا تجاه الله. لا يجب أن تتغلب علينا العواصف. يمكننا أن نسمح لقوة الله أن ترفعنا فوقها. 

يمكّننا الله من ركوب رياح العاصفة التي تجلب المرض والمآسي والفشل وخيبة الأمل في حياتنا. نحن يمكن أن ترتفع فوق العاصفة .   

والكتاب المقدس يخبرنا ( اما منتظروا الرب فيجددون قوة , يرفعون اجنحة كالنسور . يركضون ولا يتعبون ويمشون ولا يعيون ) 

تذكر ، ليست أعباء الحياة هي التي تثقل كاهلنا … إنها الطريقة التي نتعامل بها معها 

 

LOVE NEVER FAILS
المحبة لا تسقط ابدا    
NAEL BARBARY

 

شاهد أيضاً

عجز الميزانية الأمريكية يسجل مستوى قياسيا

سجل عجز الميزانية الأمريكية مستوى قياسيا حيث بلغ 2.06 تريليون دولار خلال الأشهر الـ8 الأولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *