كندا لا تعترف بالزواج عبر وسائل التواصل الاجتماعي “Face Time”

 

طرق فريدة للزواج!  فرضها وباء كورونا ،ومحاولات من قبل العشاق للانتصار علية ولكن احيانا المحاولة تصيب واحيانا تخيب وهذا ما حصل مع هاذين الزوجين .

حيث تم عقد قران زوجين  كندية وأمريكي عن طريق وسيلة التواصل الاجتماعي  Face time ولكن كندا لم تعترف بهذا الزواج . وهذا يعني أنهم لا يستطيعون عبور الحدود ليكونوا معًا.. سيتعين على هذين الزوجين انتظار شهر العسل والانتظار لرؤية بعضهما البعض وجهًا لوجه في وقتاً لاحق .

قالت لورين بيكريل ، 35 سنة ، من وندسور ، أونتاريو: “لقد  تم كسر قلبي”. تم فصلها عن شريكها الأمريكي ، مارك ماكسيميوك ، منذ أوائل مارس بسبب قيود السفر COVID-19..

كان الشابان يأملان أنه من خلال الزواج ، يمكن لم الشمل في كندا ، حيث يسمح للأزواج الأمريكيين بدخول البلاد.

وقالت بيكريل “كانت لدي أمال كبيرة  حقا لأنني شعرت في قلبي أننا فعلنا كل شيء بشكل صحيح”.

وكانت لوين قد تزوجت هي وماكسيميوك ، 32 عامًا ، بشكل قانوني في 6  تموز/يوليو ولديهما رخصة زواج صالحة من ولاية كانساس.

وقد تم عقد الزواج  في منطقة كانساس سيتي متروبوليتان في كنيسة تقع مباشرة على حدود كانساس وميسوري مع وجود واحد منهم فقط في الواقع  وهو ماكسيميوك.  هذا النوع من الزواج مسموح به قانونا هناك.

كانت بيكريل في الحفل من خلال مكالمة FaceTime على جهاز iPad أثناء وجودها في كندا.

تم تقديم جميع المستندات القانونية اللازمة بواسطة  ماكسيميوك في ولاية كانساس.

وقالوا إنهم يخططون لإقامة حفل آخر بمجرد أن يتمكنوا من لم الشمل.

كانت كندا قد استثنت من قبل إغلاق الحدود الذي سمح لأفراد العائلة المباشرين بالدخول إلى البلاد.

ولكن تم منع  ماكسيميوك من الدخول إلى كندا بعد حوالي أسبوع من الزفاف عندما حاول عبور نفق Detroit-Windsor.

وأثناء وجوده على الحدود ، قيل له “هذا النوع” من  عقد الزواج غير معترف به في كندا.

لذا ، على الرغم من أنه زوج بيكريل ، لا يمكن لـ ماكسيميوك أن يأتي إلى كندا ويكون معها.

يحاول الزوجان أن يبقيا إيجابيين رغم ذلك ويبقيان الأمل في أن تغير الحكومة الفيدرالية  قراراتها ويعتبر  ماكسيمبوك مسافرًا أساسيًا قريبًا.

لا يرغب بيكريل وماكسيميوك في فتح الحدود بالرغم من ذلك. وقالوا “نريد  فقط لم شمل العائلات لأن الحب ضروري والحب ليس السياحة”.

كلاهما يعتقدان أنه يجب إدراج الصحة النفسية للاشخاص الذين يعيشون لعيدين عن احبائهم بسبب ظروف الاغلاق عند محاولة الحفاظ على سلامة الكنديين والعائلات  لانها ضرورية كذلك.

ومن الجدير بالذكرأن هذه ليست الحالة الاولى التي يتم فيها الزواج بطريقة غير مألوفة خلال فترة الوباء وقرارات منع السفر بين البلدين حيث سبق وأقيم لزوجين  كنديين أمريكيين حفل زفاف فريد من نوعه في تموز/يوليو الماضي أيضًا.

ونظرًا لأنهما كانا يعيشان في كندا لكن عائلة العروس كانت في الولايات المتحدة ، تزوج الزوجان على الحدود في ألبرتا حتى يمكن للعائلتين أن تكونا هناك

ترجمات-نينوى 

شاهد أيضاً

بيع علاج كورونا بوصفة طبية في صيدليات روسيا

وافقت روسيا على استخدام عقار كورونافير من إنتاج شركة آر-فارم في علاج المرضى بالعيادات الخارجية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *